News

Statement by Regional Director for Arab States on the Situation in Hodeidah

12 June 2018
Displaced women waiting for reproductive health services at a health facility in Hodeidah © UNFPA Yemen
Displaced women waiting for reproductive health services at a health facility in Hodeidah © UNFPA Yemen

Cairo, 11 June 2018 – We are extremely alarmed by latest escalation of violence in Yemen, most recently in the port city of Hodeidah, one of the country’s most densely populated areas.  In the event of military escalation or siege of the city, the lives of an estimated 250,000 civilians could be at stake. Among these are some 62,500 women of reproductive age, of whom approximately 12,000 would be pregnant and in need of delivery services, including emergency obstetric care services.

Hodeidah port is a critical entry point for food, medicine and fuel supplies, and together with the port of Saleef, just to the north of Hodeidah, accounts for an estimated 70 per cent of commercial imports into the country. An attack on the city and ensuing escalation would paralyse the delivery of reproductive health services and therefore jeopardize the lives of women in need of emergency care.  Before 2013, Yemen had one of the highest maternal mortality ratios in the region, estimated at 148 maternal deaths per 100, 000. Today, the maternal deaths ratio is estimated to have doubled.

UNFPA is part of the Rapid Response Mechanism and has stepped up the prepositioning of dignity kits as well as reproductive health kits, and continues to increase the availability and access to reproductive health services across Hodeidah.

UNFPA calls on all parties to the conflict to halt the fighting in Hodeidah, protect civilians, ensure they have the assistance they need to survive, and to allow humanitarian access as stipulated by international humanitarian law. 

 

القاهرة، 11 حزيران/يونيو 2018 – يساورنا قلق بالغ إزاء التصعيد الأخير من العنف في اليمن، والذي تشهده مدينة الحديدة مؤخرا، إحدى أكثر مناطق البلاد تكدسا بالسكان. فالتصعيد العسكري أو حصار المدينة ومينائها من شأنه ان يضع أرواح ما يقدر بـ 250,000 مدني في خطر بالغ. ومن بين هؤلاء المدنيين هناك نحو 62,500 امرأة في سن الإنجاب، من بينهن 12,000 امرأة من المحتمل أن يصبحن حوامل وبحاجة لخدمات الولادة، بما في ذلك خدمات الرعاية التوليدية الطارئة.

ويمثل ميناء الحديدة مع ميناء الصليف والواقع في جهة الشمال من مدينة الحديدة شريان الحياة لدخول المواد الغذائية والدواء والوقود،و التي تقدر بـ70 في المائة من الواردات التجارية إلى البلاد. ومن شأن تعرض المدينة لهجوم وما يعقب ذلك من تصعيد أن يشلّ جهود تقديم خدمات الصحة الإنجابية، ومن ثم تعريض حياة النساء اللواتي يحتجن للرعاية الطارئة إلى الخطر.

اليمن لديها واحدة من أعلى نسب وفيات الأمهات في المنطقة. فحسب إحصائيات عام 2013، هناك ما يقدر بـ148 حالة وفاة بعد الولادة لكل 100,000 ولادة حية. واليوم تشير التقديرات لتضاعف هذه النسبة.

صندوق الأمم المتحدة للسكان جزء من آلية الاستجابة السريعة في الحديدة حيث عزز من جهوده في مواجهة هذا الوضع الإنساني من خلال توفير حقائب الكرامة وكذلك حقائب الصحة الإنجابية و جعلها على أُهبة الاستعداد  بينما يواصل زيادة إتاحة الحصول على خدمات الصحة الإنجابية في أنحاء الحديدة.

يدعو صندوق الأمم المتحدة للسكان كافة أطراف النزاع إلى وقف القتال في الحديدة، وحماية المدنيين، وضمان حصولهم على المساعدات التي يحتاجونها للبقاء على قيد الحياة، وإلى السماح بالوصول الإنساني بموجب القانون الدولي الإنساني.