أنت هنا

مرافق الصحة الإنجابية المنقذة للحياة تستأنف العمل لكن التمويل لا يزال شحيحا

صنعاء ، اليمن - في منتصف شهر أيار/مايو ومع وصول جائحة كوفيد-19إلى اليمن ، توقف تمويل خدمات الصحة الإنجابية المنقذة للحياة التي يقدمها صندوق الأمم المتحدة للسكان. واضطر صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى تعليق تقديم رعاية الصحة الإنجابية في 140 من أصل 180 مرفقًا صحيًا.

كانت العواقب وخيمة ، لا سيما بالنسبة للنساء والفتيات الحوامل. وروى العاملون الصحيون في جميع أنحاء البلاد حالات مفزعة لوفيات الأمهات التي كان يمكن تفاديها فيما لو استمر تقديم خدمات رعاية الصحة الإنجابية..

ومؤخرا تمكن صندوق الأمم المتحدة للسكان بفضل تمويل محدود من استئناف العمليات في بعض المرافق الصحية الرئيسية في أنحاء مختلفة من البلاد. استئناف تقديم الخدمات يمنح أملا بالنجاة لكثير من الأمهات والمواليد الجدد.

 

إنقاذ الأرواح

تمكن مركز الشاهل الصحي بمحافظة حجة من استئناف خدمات الصحة الإنجابية التي كانت توقفت في وقت سابق من هذا العام ويعود الفضل في ذلك للتمويل الذي تلقاها من الاتحاد الأوروبي للحماية المدنية والمساعدات الإنسانية.

لقد أنقذ استئناف الخدمات حياة الطاف والتي كانت ستضطر للولادة في المنزل عندما بدأت تعاني من نزيف حاد.

 

وتقول الدكتورة إشراق ، أخصائية أمراض النساء والولادة في المركز الصحي: "عندما وصلت إلطاف إلى مركز الشاهل الصحي، كانت في حالة حرجة".

 

وعلى الرغم من استئناف رعاية الصحة الإنجابية في المركز ، عادةً ما يتم إحالة الحالات التي تعاني مضاعفات خطيرة إلى المستشفيات الكبيرة، ولكن الوقت لم يكن كافيا لإحالة ألطاف وهو ما أثار مخاوف العاملين في المركز."أن تموت هي وطفلها قبل ان تصل الى هناك". لكن الدكتورة إشراق وفريقها تمكنوا من وقف النزيف والتعامل مع المضاعفات، وتقول:"" بعد ان توقف النزيف، ساعدنا الطاف في ولادة طفلها الذي كان يعاني من الاختناق،إنها معجزة أننا أنقذنا الطاف وطفلها بالموارد التي لدينا. أنا فخورة بفريقي: القابلة هدى والممرضة راية ".

 

لم يعد مهجورا

 

في سقطرى ، وبتمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ، تمكن صندوق الأمم المتحدة للسكان من دعم خدمات الصحة الإنجابية في اثنين من المرافق الصحية.

أحدهما مركز نوجد الصحي ، الذي كان خارج الخدمة العام الماضي ، مما ترك النساء في الجزيرة بدون أي خدمات للصحة الإنجابية. عندما عانت نور ، البالغة من العمر 20 عامًا ، من مضاعفات حملها ، كان عليها أن تسافر مئات الأميال للولادة في منشأة صحية في المدينة. بحلول الوقت الذي وصلت فيه هناك، كان قد فات الأوان حيث كان الجنين قد فارق الحياة قبل أن يرى النور.

 

هذا العام ، حملت نورا مرة أخرى. لكن هذه المرة ، تمكنت من زيارة مركز نوجد الصحي حيث استطاعت أن تلد طفلها بأمان بمساعدة ورعاية من القابلة هناك.

يقول زوج نور"يسعدني أنني أتيت إلى هذا المركز الصحي. لو لم يوجد هذا المركز ، سيكون علينا القيام بالرحلة الطويلة مرة أخرى إلى المدينة. وكان سيكلفني 60 ألف ريال يمني".

و يضيف مدير المركز " هذا المركز الصحي كان مهجورا لفترة طويلة. لم نستقبل أي امرأة حامل. لكن في هذه الأيام ، أصبح هناك شريان حياة للعديد من النساء في سقطرى."

 

التمويل لا يزال شحيحا

 

ولا يزال  حوالي 70 في المائة من برامج الصحة الإنجابية التابعة لصندوق الأمم المتحدة للسكان في اليمن مغلقة بسبب نقص التمويل. فقط 61 من أصل 180 مرفقًا للصحة الإنجابية يدعمها صندوق الأمم المتحدة للسكان ما زالت تعمل.

في مثل هذا الوقت من العام الماضي ، كان صندوق الأمم المتحدة للسكان يدعم 265 مرفقًا صحيًا و 3,800 عامل في مجال الصحة الإنجابية ، ووصل إلى أكثر من مليوني امرأة وفتاة بخدمات الصحة الإنجابية. اليوم ، ما يقدر بنحو 1.5 مليون امرأة في سن الإنجاب لم تعد تتلقى خدمات الصحة الإنجابية بسبب نقص التمويل.

ومع ذلك ، فإن الحاجة إلى هذه الرعاية لم تكن أكبر من أي وقت مضى.

 

يقدر صندوق الأمم المتحدة للسكان أن ما يقرب من ستة ملايين امرأة وفتاة في سن الإنجاب في اليمن بحاجة إلى الحصول على رعاية الصحة الإنجابية. تعاني أكثر من مليون امرأة حامل من سوء التغذية. وفي الوقت نفسه ، فإن جائحة كوفيد-19 تطغى على النظام الصحي في البلاد ، مما يزيد من هشاشةالنساء والفتيات.

للاستمرار في تقديم الخدمات لنساء والفتيات الأكثر ضعفاً حتى نهاية العام ، يحتاج صندوق الأمم المتحدة للسكان بشكل عاجل إلى 38.7 مليون دولار ، إضافة ل20 مليون دولار للاستجابة لوباء فيروس كورونا المستجد.